History

في مثل هذا اليوم ٢٤ يونيو ١٩١١ مولد أسطورة الفورمولا ١ خوان مانويل فانجيو

في مثل هذا اليوم قبل ١٠٩ سنوات ، ولد بطل العالم للفورمولا ١ خمس مرات الأرجنتيني خوان مانويل فانجيو

شارك في ٥١ جائزة كبرى للفورمولا ١ وفاز في ٢٤ منها في نسبة تقارب النصف تقريبا ، ولا يزال حتى الآن أكبر بطل عالمي في الفورمولا ١ عمرا

جاء إلى أوروبا في عام ١٩٤٨ ، ولكن عامه الأول في السباقات كان عام ١٩٤٩ مع سيارة مازيراتي وفاز بـ ٥ سباقات

عام ١٩٥٠ كان أول مواسم بطولة العالم للفورمولا ١ بالشكل الذي نعرفه ، ووقع عقدا للقيادة مع فريق ألفاروميو ، وفاز في ٣ سباقات ، وكان قريبا من تحقيق اللقب

في العام التالي ، كان أقوى من السابق ، على الرغم من أنه مع الوصول لمنتصف الموسم ، أصبح فريق فيراري ، وخاصة سائقه ألبرتو أسكاري أقوى ، وتحدوه على اللقب حتى السباق الأخير ، إلى أنه توج باللقب

في عام ١٩٥٢ أنهى فريق ألفاروميو برنامج المشاركة في الفورمولا ١ ، وأصبح فانجيو دون فريق ، كما أنه تعرض لحادث كبير في سباق غير مدرج في البطولة على حلبة مونزا ، كاد يكلفه حياته تقريبا ، وابتعد قرابة عام كامل عن السباقات

في عام ١٩٥٣ عاد للمشاركة مع مازيراتي ، وكان الفريق يمتلك سيارة قوية للغاية ، لكن سيارة فيراري بقيادة ألبرتو أسكاري كانت لا تقبل المنافسة ، ولكن في السباق الأخير للموسم على حلبة مونزا ، نجح فانجيو في الفوز بأول سباق له في ذلك العام ، منهيا الموسم في المركز الثاني للبطولة

في عام ١٩٥٤ أعلنت مرسيدس عن مشاركتها في الفورمولا ١ ، ولكن الصانع الألماني غاب عن أول سباقين، قاد فانجيو سيارة مازيراتي وفاز في السباقين ، وانتقل إلى مرسيدس في جائزة فرنسا الكبرى، وفاز أيضًا بهذا السباق ، وبلقب بطولة العالم في ذلك العام

في العام التالي تكرر نفس الشئ، ولم يجد من ينافسه سوى زميله الجديد في فريق مرسيدس ، البريطاني ستيرلينج موس ، لكن كارثة حادث مرسيدس الكبير في سباق ٢٤ ساعة في لومون ، غيرت الحسابات ، وانسحب فريق مرسيدس في نهاية العام بعدما توج فانجيو بلقبه الثالث

اتخذ فانجيو مرة أخرى قرارًا جيدًا للتوقيع مع فريق فيراري ، حيث تسابق في سيارات لانشيا التي تعود لعام ١٩٥٥ ، وعلى الرغم من أنه لم يكن على علاقة جيدة بالإدارة ، فقد أنهى العام مرة أخرى كبطل للعالم ، وفاز بها بعد منافسة مع ستيرلينج موس حتى السباق الأخير ، لكنه كان بحاجة إلى الروح الرياضية التي قام بها زميله بيتر كولينز ، الذي سلم سيارته إلى فانجيو الذي كان منسحبا في هذا السباق

غادر فانجيو الفريق في نهاية العام ، وقام بخطوته الأخيرة بالعودة إلى فريق مازيراتي ، وفاز بالبطولة الأخيرة له في الفورمولا ١ معهم ، وقدم أحد أفضل سباقاته في سباق الجائزة الكبرى الألماني ، عندما توقف في منتصف السباق ، وعاد متخطيا فيراري قبل لفتين من النهاية ، وانتقل إلى الصدارة قبل بداية اللفة الأخيرة

دخل فانجيو سباقين فقط من الجوائز الكبرى في عام ١٩٥٨ ، واعتزل سباقات الفورمولا ١ عقب جائزة فرنسا الكبرى

عاد إلى بلاده الأرجنتين ، وظل فيها حتى توفي عام ١٩٩٥ عن عمر ٨٤ عاما

Show More
Back to top button
Close
Close
%d bloggers like this: