History

في مثل هذا اليوم 2 يونيو 1991

أكبر خيبة لنايجل مانسيل في مسيرته المهنية

في مثل هذا اليوم قبل ٢٩ عاما، أقيمت الجولة الخامسة من بطولة العالم للفورمولا ١ لموسم ١٩٩١ في كندا

فاز بالسباق البرازيلي نيلسون بيكيت على متن بينيتون – فورد ولكن الفوز لم يكن ممكنا للبرازيلي لولا ما شهدته آخر لفات السباق

فقد شهد البريطاني نايجل مانسيل سائق فريق ويليامس – رينو أكبر خيبة من مسيرته المهنية في اللفة النهائية لسباق الجائزة الكبرى الكندي

كان مانسيل قد سيطر على السباق بدءاً من المركز الأول في شبكة الانطلاق ،وتصدر الجميع في كل لفة من لفات السباق ، وعندما دخل اللفة الختامية ، بدأ في التلويح للجماهير إستعدادا للاحتفال بالفوز

ولكن حدث ما لم يكن متوقعا أثناء اللفة الأخيرة، فقد انخفاض أداء محرك رينو ذو العشر اسطوانات وتوقف المحرك عن الدوران وتعطلت السيارة ، مما جعله يخرج من السباق قبل أقل من كيلومترين فقط على خط نهاية السباق

جاء زميله ومنافسه القديم نيلسون بيكيت ليحقق الفوز مع بينيتون، كان هذا آخر فوز له في الفورمولا ١ ،وحصل ستيفانو مودينا على المركز الثاني على متن تايريل – فورد بينما احتل الإيطالي ريكاردو باتريزي زميل مانسيل في فريق ويليامس المركز الثالث

Show More
Back to top button
Close
Close
%d bloggers like this: